كتاب مرحبا هل من احد هناك ؟ تحميل pdf

كتاب مرحبا هل من احد هناك

كتاب مرحبا هل من احد هناك ؟ تحميل pdf

تحميل كتاب مرحبا .. هل من احد هناك ؟ pdf

بينما هو ينظر من النافذة منتظراً وصول أخيه المولود الجديد، متأملا السماء والنجوم والكواكب، رأى جو شهاباً يسقط من السماء، فنظر في الحديقة ليرى صبياً صغيراً يتدلى من شجرة التفاح .. كان ذلك هو ميكا.
من خلال حوار الصديقين جو وميكا (ميكا كائن فضائي) يدعونا المؤلف النرويجي الشهير جوستاين جاردر أن ننظر للحياة من حولنا من منظور جديد

تفاصيل كتاب مرحباً .. هل من أحد هناك ؟ 

“أعتقد أن كثيراً من اللقاءات المهمة في حياتنا تقع في أثناء نومنا..”
دة حقيقي جداً:)

مرحباً هل من أحد هناك ..كتاب للكاتب وأستاذ الفلسفة جوستاين جاردر و هو مؤلف الكتاب الشهير عالم صوفي..
من خلال حوار بين طفلين (واحد منهم كائن فضائي )بياخدنا الكاتب في قصة مثيرة للتأمل والتخيل وتحث الأطفال و الكبار علي مناقشة أراء جديدة و أفكار غير تقليدية عن نظرية التطور ونشأة الكون وعن التفكر في النعم التي نمتلكها اللي أحياناً بننسي قيمتها…
الصراحة الكتاب لذيذ جداً و يعتبر كتاب تعليمي بسيط ولكنه عميق في نفس الوقت ،مكتوب بإسلوب سلس و يصلح كقراءة للناشئين و للكبار أيضاً .
أعتقد أن ما من لا يؤمن بخالق هذا الكون يفتقد حاسة من الحواس..حاسة بغاية الأهمية .
هذا التعليق مصدره بكينام محمود .

مؤلف: جوستاين غاردر
قسم: كتب تنمية بشرية 
اللغة: العربية
الصفحات: 109
حجم الملف: 1.62 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 05 فبراير 2007

تحميل كتاب مرحباً .. هل من أحد هناك ؟ 

مع شخصية ميكا فى القصة هتلاقى نفسك شايف الدنيا بمنظور آخر , هيغير نظرتك للعالم من حولك الكتاب يحتوي على 109  , اقرأه حينما تضايق من كل شيء حولك , عندما تجتمع البساطة بالعبقرية، ممزوجة بروح الطفولة العذبة .. عندها يكون الاستمتاع هو الحال الوحيد والحلّ الأوحد.لتحميل الكتاب من هنا

أحد أراء القراءة لكتاب مرحباً .. هل من أحد هناك ؟ 

قررت قراءة هذهِ الرواية بعد توقف مؤقت عن القراءة ، جوستاين غاردر أستاذ الفلسفة وتاريخ الفكر الذي مارس الكتابة بعد أن لاحظ عزوف الصغار عن التأمل و علم الفلسفة فقرر الكتابة للصغار ليعرفهم أكثر على عالم التأمل ، هذا الروائي النبيل صاحب رواية صوفي التي كنت عزمت على قراءتها قريباً وازداد عزمي بعد أن انتهيت من هذه الرواية المدهشة.

وربما كانت النبذة في الغلاف الخلفي للرواية توفيها بعضاً من جمالها لذلك سأوردها هنا : “بصرف النظر عن اقتناعنا أو موافقتنا على كل مافي الرواية من افتراضات أو نظريات ، إلا أن أهم شيء في هذا العمل العبقري هو أنه دعوة للتفكير و التأمل وتحليل الأمور والمناقشة والحوار لنعرف أنه لا يوجد شيء عادي في هذا الكون لأن كل مافي هذا الكون جزء من سر الوجود ، ولعل كلمات ميكا نفسه تلخص نتيجة هذا التأمل إذ يقول : أعتقد أن من لا يؤمن بخالق لهذا الكون يفتقد حاسة من الحواس ، حاسة في غاية الأهمية”
أوافق هذهِ الكلمات جداً فمع أني أخالفه في بعض نظرياته إلا أن هدفه النبيل كان داعياً لتجاهل بعض ما كتب لأجل الهدف الأسمى ، التأمل تلك العبادة التي أمضى الأنبياء يمارسونها لأجل أن يتعرفوا على الخالق عبر هذا الكون ، العبادة الجميلة التي تجعلنا ننظر للحياة من منطلق أوسع ونتيقن تماماً مقولة مايك أنه لا شيء عادي في هذا الكون !

في الربع الأخير من الرواية كنت أستمع لنشيد عن أسماء الله الحسنى وأضفى ذلك جمالاً آخر لشعوري وأنا أتعرف إلى الله أكثر عبر تأملي لهذه الرواية الجميلة .
هي رواية ممتلئة بالمعلومات الجميلة للصغار بالإضافة لجعلهم يكتشفون العالم من خلال اسألتهم وتأملاتهم ، وكذلك هي دعوة للكبار ليتوقفوا قليلاً ويدركوا الحاسة التي افتقدوها في خضم سيرهم في هذه الحياة.
لأنها ممتعة  فكرتها مبتكرة والهدف منها نبيل وكذلك لأنها أدهشتني تستحق الخمس نجوم ولن تكون النهاية أبداً مع جوستاين الروائي النبيل.

اقرأ ايضاً :

1839 مشاهدة