سورة الزلزلة مع شرح بالتفصيل للسورة

سورة الزلزلة

سورة الزلزلة مع شرح بالتفصيل للسورة

سورة الزلزلة مع شرح بالتفصيل للسورة

سورة الزلزلة
سورة الزلزلة

سورة الزلزلة هي السورة رقم 99 في القرآن الكريم. وهي تحكي عن اليوم الذي تهتز فيه الأرض بزلزالها العظيم، ويظهر الناس أعمالهم ليُجازى كل إنسان على ما قدمت يداه. إليك نص السورة:

يتحدث هذا السورة عن الأحداث العظيمة التي ستحدث في يوم القيامة، حيث يقع الزلزال الكبير وتظهر الأرض بشهادة أعمال البشر. السورة تذكر الإنسان بأهمية الأعمال الصغيرة والكبيرة وأن الله سيظهرها ويحاسب عليها في يوم الدين.

بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا ﴿1﴾ وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا ﴿2﴾ وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا ﴿3﴾ يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا ﴿4﴾ بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَىٰ لَهَا ﴿5﴾ يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ ﴿6﴾ فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ﴿7﴾ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴿8﴾

سورة الزلزلة مع شرح بالتفصيل للسورة

سورة هي سورة قصيرة في القرآن الكريم وتحمل الرقم 99. فيما يلي نص السورة مع بعض التفسير والشرح:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ

  • إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا
    • عندما تكون الأرض قد هتزت بزلزالها العظيم، وهذا يشير إلى الحدث الكبير والمرعب الذي سيحدث في يوم القيامة.
  • وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا
    • وعندئذٍ يخرج الأرض محمولةً على أوزانها الثقيلة.
  • وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا
    • في ذلك اليوم يتسائل الإنسان بدهشة حول ما يحدث للأرض.
  • يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا
    • في ذلك اليوم تروى الأرض عن أفعال الناس.
  • بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَىٰ لَهَا
    • بسبب أن ربك أوحى إليها وأمرها بالتحدث.
  • يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ
    • في ذلك اليوم يخرج الناس مجتمعين ليروا أعمالهم ويجزى كل إنسان على ما قدم.
  • فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ
    • فمن فعل مثقال ذرة من خير رأى ذلك.
  • وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ
    • ومن فعل مثقال ذرة من شر رأى ذلك.

شاهد أيضًا: موقع تفسير الاحلام بالقران والسنة | المنامات والرؤى في القرآن الكريم

ما هو تفسير سورة الزلزلة 

سورة الزلزلة
سورة الزلزلة

سورة (السورة رقم 99 في القرآن) تتحدث عن الأحداث الكبيرة التي ستحدث في يوم القيامة. إليك تفسير مختصر لبعض آيات هذه السورة:

  • إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا
    • عندما تهتز الأرض بزلزالها العظيم في يوم القيامة.
  • وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا
    • وتخرج الأرض محمولةً على أوزانها الثقيلة.
  • وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا
    • يعبر عن دهشة الإنسان وتساؤله حين يرون هذه الأحداث الكبيرة.
  • يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا
    • في ذلك اليوم تروى الأرض عن أفعال الناس.
  • بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَىٰ لَهَا
    • لأن ربك أوحى إليها وأمرها بالتحدث.
  • يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ
    • في ذلك اليوم يخرج الناس مجتمعين ليروا أعمالهم ويجزى كل إنسان على ما قدم.
  • فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ
    • فمن فعل مثقال ذرة من خير رأى ذلك.
  • وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ
    • ومن فعل مثقال ذرة من شر رأى ذلك.

تتحدث السورة عن يوم القيامة والأحداث الكبيرة التي ستحدث فيه، حيث يتزلزل الكون بزلزال عظيم وتظهر الأرض بشهادة عن أعمال الناس. كل إنسان سيشاهد أعماله بكل وضوح ويجزى على كل حسنة أو سيئة قدمها.

شاهد أيضًا:  فضل سورة الواقعة والمداومة عليها وتلاوتها باستمرار

سبب تسمية السورة بهذا الاسم

سورة الزلزلة
سورة الزلزلة

تُسمى سورة  بهذا الاسم نسبةً إلى الزلزال الذي يُذكر في الآيات الأولى من السورة. الكلمة “الزلزلة” تعني الهزة الكبيرة أو الزلزال، ويتم استخدامها في القرآن للدلالة على الأحداث الكبرى التي ستحدث في يوم القيامة.

إلقاء الله تعالى للكلمة “الزلزلة” في بداية السورة يسلط الضوء على الطبيعة المرعبة والهائلة لتلك الأحداث، وكيف ستهتز الأرض وتظهر أعمال الناس بوضوح في يوم الدين. تسمية السورة بهذا الاسم تعكس أحداثها وتركيزها على اللحظات العظيمة في الحياة الآخرة.

شاهد أيضًا: سورة المائدة فضل قراءتها والمداومة عليها

ما هي اسباب نزول  سورة الزلزلة 

أسباب نزول سورة الزلزلة. في القرآن الكريم، لا تأتي كل السور بتفسير لسبب نزولها، وقد يكون هناك تاريخ محدد لنزول بعض السور، ولكن التفسيرات حول أسباب النزول ليست دائماً موجودة بشكل واضح.

معظم التفسيرات تعتمد على ما ورد في السنة النبوية أو على التفسيرات التي وردت من الصحابة. قد يحتوي تفسير السورة على الفهم العام للمضمون والتعليمات التي يجب على المسلمين اتباعها.

للحصول على فهم أعمق حول سبب نزول سورة ، يمكن اللجوء إلى كتب التفسير والمصادر التي تشرح السياق التاريخي والديني للآيات.


شاهد أيضًا: فضل سورة المطففين وفضل المداومة عليها وقراءتها باستمرار

ما هي أول سورة نزلت كاملة

سورة الزلزلة
سورة الزلزلة

أول سورة نزلت كاملة في القرآن الكريم هي سورة العلق. وقد نزلت هذه السورة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم أثناء وجوده في غار حراء. اللحظة التي نزلت فيها هذه السورة على النبي عليه الصلاة والسلام هي لحظة البداية الرسمية لوحي القرآن الكريم.

إليك بداية السورة:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴿1﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴿2﴾ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ﴿3﴾ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ﴿4﴾ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ﴿5﴾

تحث السورة على القراءة والعلم، وتشير إلى العظمة الإلهية وخلق الإنسان من العلق (النطفة).

شاهد أيضًا: سورة الرحمن وفضل المداومة على قراءتها باستمرار

الهدف سورة الزلزلة 

سورة الزلزلة
سورة الزلزلة

سورة تتحدث عن أحداث يوم القيامة وتظهر عظمة الله في ذلك اليوم، حيث يحدث زلزال عظيم يظهر أعمال الناس ويجزي كل إنسان على ما قدم من خير أو شر. الهدف من سورة يمكن تلخيصه في النقاط التالية:

  • تذكير باليوم الآخر: تسلط السورة الضوء على أهمية اليوم الآخر والحساب الذي سيكون لكل إنسان عند الله.
  • عظمة الله: تظهر السورة عظمة الله وسلطته، حيث يمتلك القدرة على هز الأرض وإظهار الأعمال وجزاء كل إنسان.
  • التركيز على الأعمال: تشدد السورة على أهمية الأعمال الصالحة وتحذر من الأعمال السيئة، إذ يرى الإنسان أعماله يومئذ بوضوح.
  • تحفيز على الخير والبر: يشجع القرآن في هذه السورة على فعل الخير والبر، وينبه إلى أن أي عمل صغير يقدمه الإنسان سيظهر يوم القيامة.
  • القدوة في قصص السابقين: تحتوي القرآن على قصص الأمم السابقة لتكون عبرًا وعظة للناس، وفي هذه السورة يشار إلى بعض الأمثلة لتأكيد القدرة الله وعدالته.

في المجمل، يكمن الهدف الرئيسي لسورة في تذكير الناس بأهمية يوم القيامة وأعمالهم، وفي توجيههم نحو الخير وتحذيرهم من الشر، ويمكنك معرفة والكثير سورة الزلزلة من هنا.