تعرفي على أعراض الحمل المبكر بالتفصيل

أعراض الحمل المبكر 

أعراض الحمل المبكر 
أعراض الحمل المبكر

أعراض الحمل المبكر عادة ما يكون اكتشاف الحمل في الأيام الأولى أمرا صعب التحديد عند السيدات خاصة في حالات الحمل للمرة الأولى، بالإضافة إلى أن طبيعة الحمل تختلف من سيدة إلى أخرى وتختلف من حمل إلى آخر عند السيدة الواحدة فإن حصر هذه الأعراض هو أمر صعب التحقيق، ولكن على الرغم من ذلك فإن هناك مجموعة من أعراض الحمل المبكر قد تظهر لدى بعض النساء في أسابيع الحمل الأولى التي تلي مرحلة تلقيح البويضة، وعادة ما تكون هذه الأعراض مشابهة إلى حد كبير لأعراض ما قبل الدورة الشهرية، وفي الجزء التالي من هذا المقال سنتعرف اهم الأعراض التي تصاحب  الحمل المبكر بشكل تفصيلي. 

نزول الدم 

نزول الدم 
نزول الدم

يعتبر نزول الدم أحد أبرز أعراض الحمل المبكر ويتم نزول أو إفراز هذا الدم بعد مرور 10 إلى 15 يوم من حدوث انغراس البويضة في الرحم بعد إتمام عملية التلقيح، وقد يحدث لبس لدى بعض النساء بين دم الدورة الشهرية والدم المصاحب للحمل ويمكن التفريق بينهما من خلال مجموعة من الأمور مثل كون الدم المصاحب للحمل المبكر يكون ذو لون وردي أو أحمر أو لون بني، ولا يكون هذا الدم  مستمر أو بشكل دائم مثل دم الدورة بل يظهر عند القيام بمسح منطقة المهبل وقد يكون مصحوبا ببعض الألم، ولا تزيد مدة ظهور هذا الدم إلى  عند معظم النساء عن ثلاث أيام. 

زيادة الافرازات المهبلية 

واحدة من أهم أعراض الحمل المبكر هو حدوث زيادة في كمية الافرازات المهبلية الناتجة عن تأثير هرمون الحمل على الجسم، وتبدأ هذه الافرازات في الظهور عقب الأسبوع الأول الذي يلي آخر دورة شهرية مرت بها المرأة وعادة ما تكون هذه الافرازات مصحوبة بألم في البطن، ويعتبر السبب الأساسي لهذه الافرازات هو الزيادة الحادثة في سمك بطانة الرحم الناتج عن حدوث عملية التلقيح، وتمتاز هذه الافرازات بأنها ذات لون أبيض مقارب للون الحليب. 

تأخر أو غياب الدورة الشهرية 

واحد من اعراض الحمل المبكر هو حدوث تأخر في نزول الدورة الشهرية للمرأة، وتتم عملية تحديد تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الأساسي عن طريق القيام بحساب أربع أسابيع من موعد الدورة الأخيرة، ولكن هذه العلامة غير مؤكدة لأن تأخر الدورة يرتبط بمجموعة أخرى من الأمور غير الحمل مثل حدوث تغير في بيئة المعيشة، والتغيرات النفسية والاضطرابات العاطفية ولذلك يصعب القطع بوجود حمل من عدمه بناء على تأخير الدورة فقط. 

كثرة القيء وغثيان المعدة

كثرة القيء وغثيان المعدة 
كثرة القيء وغثيان المعدة

 

من أبرز أعراض الحمل المبكر التي تشترك فيها معظم النساء هو احساس 

غثيان المعدة والرغبة في القيء أو حدوثه، وعادة ما يبدأ هذا العرض في الشهر الرابع أو في الشهر السادس، ويختلف وقت حدوث حسب طبيعة جسم كل سيدة فالبعض قد يعاني منه بشكل مستمر طوال ساعات اليوم، ولكن الاغلبية من السيدات تعاني منه في اوقات الصباح الباكر ويرجع الكثير من الاطباء السبب في حدوث هذا العرض إلى مجموعة التغيرات الهرمونية التي تصاب الجسم خلال فترة بداية الحمل. 

الإرهاق والتقلبات المزاجية 

عادة ما يكون الارهاق والتعب دون القيام بمجهود هو أحد أعراض الحمل المبكر بالإضافة إلى الرغبة الدائمة في النوم، وعادة ما تبدأ أعراض التعب في الظهور بعد الوصول الاسبوع الرابع أو الخامس من نهاية آخر دورة شهرية للمرأة، ويرجع العلماء هذا الشعور الي الارتفاع الشديد الذي يحدث في نسبة هرمون البروجستيرون والذي يكون سببا في حدوث انخفاض في مستوى الضغط والسكر في الدم، بالإضافة إلى ذلك فإن المرأة في هذه الفترة تمر بمجموعة كبيرة من التقلبات المزاجية مثل الحزن أو الفرح أو القلق المفرط. غيرها ، التي تكون إشارة إلى البدء في الأسبوع السادس من الحمل ونتتج هذه التقلبات بسبب تغير مستوى الهرمونات في الجسم. 

تسارع ضربات القلب وارتفاع في ضغط الدم 

حدوث تسارع في ضربات القلب وزيادة في مستوى ضغط الدم هو أحد أعراض الحمل المبكر التي تبدأ في الظهور عند الاسبوع الثامن أو العاشر من الحمل، وقد ينتج عن هذه التغيرات حدوث صداع في الرأس أو دوران شديد ينتج عنه خلل في الاتزان قد يؤدي عند بعض السيدات إلى الإغماء، وعند ظهور هذا العرض فإنه يجب على الحامل ان تقوم بالنوم على أحد الجانبين دون استخدام وسادة للرأس وتعمل على رفع قدميها للأعلى للمساعدة في إيصال الدم إلى الدماغ بشكل أسرع وتقليل ارتفاغ الضغط. 

زيادة في عملية التبول 

زيادة في عملية التبول 
زيادة في عملية التبول

حدوث زيادة في حدوث عملية التبول هو أحد أشهر أعراض الحمل المبكر لدى معظم السيدات ويعتبر السبب الرئيسي لحدوث ذلك هو الزيادة الناتجة في حجم الدم في الجسم. ويبدأ ظهور هذا العرض مع الشهر الثاني من الحمل ويزداد بشكل كبير خلال أشهر الحمل الأخيرة بسبب وزن الجنين الذي يعمل على الضغط على أعضاء الجسم بما في ذلك مجرى البول والمثانة البولية. 

ويسبب هذا العرض مشاكل لدى العديد من السيدات حيث قد يكون من الصعب عليهن التحكم في خروج البول خاصة أثناء الحركة أو الضحك أو حتى السعال. 

ويعتبر أحد أسباب حدوث زيادة في التبول هو حدوث عملية توسع في المجوس الخاص بالبول والذي قد ينتج عنه إصابة بمشاكل والتهابات المسالك البولية خلال فترة الحمل، وعادة ما تكون هذه العملية مصحوبة بحرقان أثناء عملية التبول ولكنها لا تعتبر إشارة أكيدة إلى وجود الحمل من عدمه. 

حدوث زيادة في الوزن 

يعتبر حدوث زيادة في الوزن احد أعراض الحمل المبكر والذي يزداد بشكل تدريجي خلال فترة الحمل حيث أن هذه الزيادة تبدأ مع الأسبوع الحادي عشر من الحمل، وقد تصل الزيادة لدى السيدة ذات الجسم المتوسط إلى 11 كيلو تكون موزعة على أنحاء الجسم بالشكل الآتي:

  • زيادة الثدي تصل (0.5 – 1.5 كغم). 
  • وزن الرحم يزداد حتى ( 1 كغم).
  • يزداد وزن المشيمة حتى ( 0.5 كغم) .
  • معدل السائل الأمنيوسي يزداد حتى (1 كغم) .
  • يزداد وزن الدم وسوائل الجسم (2- 3 كغم). 
  • كتلة دهون الجسم يزداد وزنها حتى (2.5 – 4 كغم). 

حدوث حرقة في المعدة 

عادة ما تكون حرقة المعدة احد أعراض الحمل المبكر التي قد تستمر مع بعض السيدات طوال فترة الحمل وحتى الولادة، وتتنج هذه الحرقة نتيجة لتغير مستوى هرمون البروجسترون، وقد تكون هذه الحرقة مصالحة لشعور بالألم في المعدة وعند معظم النساء يكون هذا الألم متقطع ومتوسط الشدة وقد يستمر لمدة يوم وقد يصل إلى الثلاث أيام ، والزيادة في شدة هذا الألم وانتشاره إلى أجراء أخرى من الجسم غير المعدة أو حدوث نزيف بشكل مفاجئ عادة ما يستوجب زيادة للطبيب لأنه قد يشير إلى حدوث الحمل خارج الرحم. 

 

وفي النهاية فإن فترة الحمل هي فترة تتطلب عناية من نوع خاص للأم والجنين في نفس الوقت سواء في التنظيم وجبات الطعام والحرص على الطعام المغذي أو في الابتعاد عن الحركات الشديدة التي قد تضر بالحنين، ولذلك فإن معرفة أعراض الحمل المبكر تساعد الأم في عملية الإدراك والعناية بشكل أسرع. 

 

أقرأ أيضا:

قد يعجبك ايضا